احّملوا أغصانكم وأخرجوا للقاء الملك الجليل


رعد دكالي
رعد دكالي

تراتيل وترانيم,أصوات النواقيس وأضواء الشموع,حشود من المؤمنين ومسيرات راجلة,ساريات عالية مزينة بصور الفادي وأغصان الزيتون,اساقفة وكهنة,شمامسة ومؤمنون,موكب قادم,موكب متواضع ,موكب ملك الملوك ورب الارباب,انه موكب فادينا ومخلصنا يسوع المسيح يدخل اورشليم,اورشليم التي ارتجت بدخوله,تلك المدينة التي خرجت للقاء الملك الجليل كان يظن فيه العظمة ولكن ملكنا وفادينا لم يدخلها كملك ارضي بل اتى ليكون ملكا متوجا على قلوب اهل المدينة

ذلك العرس الديني الكبير يكون ونحن في أحد السعانين(أوشعنا) نكون في عيد كبير ويوم مميز ليس ككل الايام,انه يوم استقبال الملك الجليل المتواضع,الملك الذي طلب من تلاميذه ان يحضرا اتانا وجحشا ويدخل اورشليم متواضعا,وأحضرا ما طلبه يسوع ووضعا ثيابهما على الجحش وركبه سيدنا يسوع الملك ودخل اورشليم

وخرجوا اهالي المدينة وفرشوا الطريق بثيابهم وقطعوا اغصان الزيتون ورتلوا وسبحوا امام الملك قائلين

اوشعنا لأبن داؤد مبارك الاتي بأسم الرب اوشعنا في الاعالي

هلموا نخرج اليوم ونحمل الاغصان ونفرش ثيابنا على الارض ونستقبل الملك العظيم المتواضع,هلموا نستقبله ليدخل اولا قلوبنا وثم بلدنا وبيوتنا لتحل بركته ونعمته علينا ويزرع في نفوسنا المحبة والتسامح ونرتل مع اهل اورشليم..

أزعق عيتا بأوشعني         قذام مارا د شمياني

وعم طلايوني وشوروني    اوشعنا لاخ بمرومي

هكذا هو عيد السعانين لكل المسيحيين,عرس ديني كبير في غاية البهجة والسرور يخرج الصغير قبل الكبير والشايب قبل الشاب وتفرغ البيوت من سكانها لتشارك في المسيرة الراجلة وهم حاملين اغصان الزيتون ومرتلين قائلين..

طوبى للفتيان الذين رأوا المسيح يدخل اورشليم

راكب الاتان وهم له مسبحون مرتلون قائلون

اوشعنا بروما

اوشعنا لوره داويذ,,,بريخ داثا بشميه دماريا

لنجعل من عيد السعانين عيد محبة وفرح,عيد سلام وامان,عيد تسامح وصلح ونصالح بعضنا البعض وننكر ذاتنا ونتواضع مثل ملكنا العظيم ونرفع الكره والحقد من قلوبنا ونعيش جميعا اخوة مسيحيين معمذين بأسم المسيح ليبقى شعارنا دائما والى الابد

(نحن مسيحيين ولنا ملك وفادي ومخلص واحد هو الرب يسوع المسيح)

لنرتل جميعا هذه الترتيلة

شعب المسيح في هذا اليوم مسرور        جئنا نبشركم بالفصح والنور

عيد السعانين قد زادت محاسنه           عن كل عيد اتى في الكتب مسطور

قوموا جميع النصارى وانهضوا فرحا     بحمل اغصانكم وامضوا الى الطور

مبارك لكم عيد السعانين,مبارك لكم دخول الملك المسيح الى قلوبكم وبيوتكم

مبارك لكم عيد القيامة المجيد مقدما واطلب من الله ان يجعل ايامكم كلها اعيادا وفرحا وسرورا ويمن على الجميع بالصحة والعافية

والامن والسلام لبلدنا العزيز

رعد دكالي

2012

عن الكاتب

عدد المقالات : 71

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى