احزاب وقيادات شعبنا السياسية تعقد اجتماعا موسعا وتخرج بعدد من التوصيات الهامة منها المطالبة باستحداث محافظة مسيحية


ANKAWA.COM

في بادرة هي الأولى من نوعها عقد رؤساء وقيادات احزاب ومؤسسات شعبنا السياسية، اجتماعا موسعاً، الجمعة 26 تشرين الثاني الجاري في فندق نوبل بمدينة عنكاوا في محافظة اربيل، وفيما أكد المجتمعون على المطالب التي قدمتها اللجنة البرلمانية بخصوص حماية المسيحيين، اثنوا على موقف حكومة الاقليم في الترحيب ومساعدة العائلات المسيحية النازحة الى المنطقة وطالبوا بتفعيل مبادرة الرئيس العراقي جلال الطالباني في استحداث محافظة للمسيحيين في سهل نينوى.

ويرمي الاجتماع الموسع الذي يعد مطلبا جماهيريا ملحا لأبناء شعبنا الى معالجة العقبات والمشاكل التي يتعرض لها المسيحييون في العراق ومسلسل الاستهداف المستمر بحقهم ليس آخرها المجزرة التي تعرضت لها كنيسة سيدة النجاة في بغداد وما تلاها بعد ذلك من محاولات لتهجير المسيحيين وطردهم من منازلهم في بغداد والموصل.

وحول الاجتماع اجرى موقع “عنكاوا كوم” اتصالا هاتفيا مع العضو في البرلمان العراقي والسكرتير العام للحركة الديمقراطية الاشورية يونادم كنا قال فيه الاجتماع خرج بنتائج “ايجابية”، مشيرا الى ان المحور الرئيسي تركز على بحث السبل الكفيلة لوقف الاستهدافات الارهابية التي تطال شعبنا وبالاخص في بغداد والموصل.
واوضح كنا الذي يترأس اللجنة البرلمانية الخاصة المشكلة لمتابعة عمليات العنف ضد المسيحيين ان المجتمعين اكدوا على المطالب التي رفعتها اللجنة مؤخرا الى رئاسة البرلمان وضرورة تفعيلها والاسراع في تنفيذها.

وبينّ ان المجتمعين اثنوا على مبادرة رئيس الاقليم مسعود البارزاني وبقية المسؤولين في الاقليم بخصوص ترحيبهم بالعائلات المسيحية النازحة من بغداد والموصل وتقديم المعونات لهم لكنهم ابدوا مخاوفهم من ان يشجع هذا المنحى الانساني على النزوح الجماعي من بغداد والموصل وبقية المناطق العراقية التي تشهد عنفا في ظل “غياب” او “تأخر” اجراءات المؤسسات الحكومية العراقية ذات الصلة.
 
رفض الدعوات المشجعة على هجرة المسيحيين
وقال كنا ان المجتمعين شددوا رفضهم دعوات بعض الدول الاوربية والشخصيات التي دعت الى هجرة مسيحيي العراق رغم “العطف الانساني” الذي تحمله، ووجد المجتمعون ان مثل تلك الدعوات ستعمل على تفريغ البلد من احد اهم مكوناته الاصيلة وهم المسيحييون، داعين شعبنا الى الثبات وعدم ترك الوطن والتشتت في المهاجر والسير في المجهول.
واثنى المجتمعون على مبادرة الرئيس العراقي جلال الطالباني بتشكيل محافظة للمسيحيين في سهل نينوى بما يتلاءم مع الدستور العراقي مع ضمان حقوق الاقليات الاخرى الموجودة في المنطقة وطالبوا بتسريع تفعيل المبادرة.
ووفقا لكنا فقد تفق المجتمعون على عقد اجتماع موسع قومي في الفترة القليلة القادمة لدراسة آليات اقامة مؤتمر تشارك فيه كافة احزاب ومنظمات ومؤسسات شعبنا  وضرورة تواصل اللقاءات مثل هذا النوع بهدف انضاج آلية عمل مشترك في سبيل خدمة مصالح شعبنا وضمان وجوده في ارضه.

الأحزاب والمؤسسات السياسية التي شاركت في الاجتماع :
1. الحركة الديمقراطية الآشورية.
2. المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري.
3. الحزب الديمقراطي الكلداني.
4.الاتحاد الآشوري العالمي.
5.الحزب الوطني الآشوري.
6. المجلس القومي الكلداني.
7. حركة تجمع السريان المستقل.
8. المنبر الديمقراطي الكلداني.
9. المؤتمر الآشوري العام.
10. حزب بيث نهرين الديمقراطي.
11. اتحاد بيث نهرين الوطني.
12. منظمة كلدوآشور للحزب الشيوعي الكردستاني.
13. شخصيات مستقلة.
 

 

 

الصور من موقع زوعا دوت اورغ

عن الكاتب

عدد المقالات : 53

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى