“ابرز معارض لهجرة المسيحيين” يحذر من التدخل العسكري بسوريا ويذكّر الغرب: اين العراق؟


نادي بابل

 

شفق نيوز/ وصف بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو الهجوم المحتمل على سوريا بالكارثة، مؤكدا على ان العراق لايزال يعاني اثار الغزو الدولي في 2003 رغم مرور عشر سنوات

ودعا ساكو بعد جولة قام بها في بغداد للاطلاع على احوال المسيحيين الى حل سياسي “لشدة تعقيد الوضع السوري”، محذرا في الوقت عينه من تكرار تجربة التدخل العسكري في العراق الذي “لايزال تحت وطأة القنابل والمشاكل الامنية وعدم استقرار وازمة اقتصادية”.

وانتخب ساكو (64 عاما) زعيما للكنيسة الكلدانية خلفا البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي الذي استقال في كانون الاول/ديسمبر لدى بلوغه الخامسة والثمانين.

وقال في تصريح ورد لـ”شفق نيوز” ان “الحرب تمزق هذا البلد (سوريا) منذ سنتين و المعارضة منقسمة ومجموعاتها المختلفة تقاتل بعضها بعضا فضلا عن انتشار الميليشيات الجهادية”.

واعتبر رجل الدين المسيحي الذي يدعو باستمرار الى وقف هجرة المسيحين من العراق ان “العمل العسكري سيزيد ذلك من تعقيد الوضع لأن هناك انقسامات موجودة بين الجماعات الاتنية والسياسية” متسائلا فماذا سيحدث لهذا البلد بعد ،انها الكارثة”.

و رأى أن الصيغ المستخدمة من قبل الدول الغربية لتبرير أي تدخل تبدو “مرتبكة”.

واوضح ان “الغرب برر التدخل العسكري ضد صدام حسين باتهامه امتلاك أسلحة الدمار الشامل دون أن يتم العثور عليها”.

واضاف “بعد مرور 10 سنوات على الاجتياح الاميركي للعراق اين نحن ذاهبون، الى أين يتجه البلد؟.. أين الديموقراطية؟ وأين الحرية؟ أهذه هي المشاريع التي وعدوا بها ويريدون تحقيقها في سوريا الان؟”، مشيرا بذلك الى تردي الاوضاع في العراق.

م ج

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى