إصابة ترامب بفيروس كورونا: الرئيس الأمريكي “في حالة جيدة، ولا يحس بحرارة”


نادي بابل

أطباء ترامب
أطباء ترامب يقولون إنه في حالة جيدة

قال طبيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الرئيس “في حالة جيدة”، بعد قضائه ليلة في المستشفى حيث يخضع للعلاج بعد إصابته بعدوى كورونا.

ورفض الدكتور شون كونلي، في مؤتمر صحفي، أن يفصح عما إذا كان الرئيس قد زُود بالأوكسجين منذ دخول المستشفى، بالرغم من إلحاح الصحفيين على السؤال.

وعبر كونلي عن “تفاؤل يشوبه الحذر” فيما يتعلق بالحالة الصحية للرئيس، وقال إنه لا يستطيع أن يحدد موعدا لخروجه من المستشفى.

وأضاف ” في هذه اللحظات أنا سعيد جدا بالتقدم الذي طرأ على وضع الرئيس”. وقال إن بعض الأعراض، ومنها سعال خفيف واحتقان في الأنف قد تحسن.

وقال طبيب آخر هو شون ديلي إن ترامب في حالة معنوية ممتازة، وإنه قال “أحس أن بإمكاني مغادرة المستشفى اليوم”.

وكان ترامب، قد نقل جوا إلى المستشفى، قبل مضي 24 ساعة على إعلان إصابته بفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19.

وقال طبيبه في حينه إنه يشعر “بالإرهاق لكن معنوياته جيدة”، وأنه يعاني من أعراض طفيفة، وفي تحديث لاحق ، قال إنه بخير.

لكن شخصا مطلعا على الوضع الصحي لترامب ناقض تصريحات الأطباء قائلا إن بعض مؤسرات الوظائف الحيوية لترامب في الساعات الأربع والعشرين الماضية ” كانت “مقلقة جدا” وإن الساعات الثماني والأربعين القادمة سزف تكون حرجة . وأضاف قائلا “نحن لسنا على طريق واضح للشفاء”.

ويصنف ترامب البالغ 74 عاما كشخص سمين ضمن الفئة الأكثر تعرضا للخطر بسبب كوفيد-19.

وعولج ترامب حتى الآن بحقنة من مزيج من العلاجات التجريبية ودواء ريمديسفير Remdesivir المضاد للفيروسات بعد أن أثبتت إصابته والسيدة الأولى، ميلانيا ترامب، بفيروس كورونا.

وقال البيت الأبيض إن قرار نقل ترامب إلى مركز وولتر ريد العسكري الطبي، في ضواحي العاصمة واشنطن، اتخذ “بدافع الكثير من الحذر”.

وفي وقت مبكر من يوم الجمعة، أعلن ترامب أنه وزوجته ميلانيا أُصيبا بفيروس كورونا.

ويأتي هذا قبل شهر تقريبا من انتخابات الرئاسة، التي يواجه فيها ترامب منافسه الديمقراطي جو بايدن.

قال كونلي، في تقرير صدر في وقت متأخر من يوم الجمعة “يسعدني أن أبلغكم أن وضع الرئيس جيد للغاية”، مضيفا أن ترامب لم يكن بحاجة إلى استخدام الأكسجين.

ومن المتوقع أن يبقى ترامب في المستشفى خلال “الأيام القليلة المقبلة”.

كيف بدا الرئيس يوم الجمعة؟

مرتديا كمامة وبدلة، خرج ترامب عبر حديقة البيت الأبيض بعد ظهر يوم الجمعة ليستقل مروحيته في رحلة قصيرة إلى المستشفى.

ولوّح ترامب للصحفيين ورفع إبهامه مشيراً إلى أن كل شيء على ما يرام، إلا أنه لم يقل شيئاً قبل ركوب الطائرة.

وفي مقطع فيديو نُشر على حساب الرئيس الأمريكي على تويتر، قال ترامب: “أريد أن أشكر الجميع على الدعم الهائل. سأذهب إلى مستشفى ولتر ريد. أعتقد أنني بحالة جيدة جداً”.

وأضاف: “لكننا سنتأكد من أنّ الأمور تسير على ما يرام. حالة السيدة الأولى جيدة للغاية. لذا شكراً جزيلاً لكم، وأنا أقدّر اهتمامكم، ولن أنساه أبداً – شكراً لكم”.

وعند وصوله إلى المركز الطبي، لم يذهب الرئيس إلى غرفة الطوارئ لتلقي العلاج، بل ذهب مباشرة إلى الجناح الرئاسي بالمستشفى.

ترامب
دونالد ترامب يصل إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني

قبل منتصف الليل بقليل، غرد ترامب مرة أخرى على تويتر قائلا “كل شيء على ما يرام، على ما أعتقد! شكرا للجميع. أحبكم !!!”

وقد أعاد ولدا ترامب، إيفانكا وإريك، نشر تغريدته السابقة، مشيدين به على أنه “محارب”. وأضافت ابنته “أنا أحبك يا أبي”.

تشمل أعراض ترامب ارتفاع طفيف في درجة الحرارة، وفقً لشبكة سي بي إس نيوز، الشريك الإخباري لبي بي سي في الولايات المتحدة.

ماهو العلاج الذي تلقاه الرئيس؟

قال الطبيب كونلي، إن الرئيس “لم يكن بحاجة إلى أي استخدام الأكسجين، ولكن بعد التشاور مع المختصين، اخترنا بدء علاجه بدواء ريمديسفير. لقد أكمل جرعته الأولى وهو يخلد الآن للراحة”.

وأظهرت الاختبارات أن دواء ريمديسفير، الذي تم تطويره في الأصل كعلاج للإيبولا، يمكن أن يقلل من مستويات الفيروسات ويعجل عملية التعافي.

واضاف كونلي، في وقت سابق الجمعة، أن الرئيس تلقى “كإجراء احترازي جرعة 8 غرامات من مزيج الأجسام المضادة ريجينيرون” في البيت الأبيض.

وأعطي له الدواء للمساعدة في تقليل مستويات الفيروسات وتسريع الشفاء. ومع ذلك، لا تزال هذه الحقنة تجريبية ولم يتم الموافقة عليها من قبل الهيئة الصحية المختصة.

وعلى الرغم من الآمال الكبيرة التي تعقد على هذا العلاج، فقد أعرب بعض الأطباء عن قلقهم من استخدامه على الرئيس في هذه المرحلة.

وقال الدكتور كونلي إن ترامب يتناول أيضا الزنك وفيتامين د والفاموتيدين والميلاتونين والأسبرين.

ويعتبر ترامب، 74 عاما، المصنف طبيا على أنه بدين، من الفئة المعرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

أما ميلانيا، 50 عاما، فقيل أنها “بخير وتعاني من سعال خفيف وصداع”.

وقالت ميلانيا، بعد ظهر الجمعة، إنها كانت تعاني من أعراض خفيفة لكنها “تشعر بتحسن” و”تتطلع إلى الشفاء العاجل”.

وتم اختبار بقية أفراد عائلة ترامب، بمن فيهم نجل الزوجين، بارون، الذي يعيش أيضاً في البيت الأبيض. وأثبتت النتائج خلوهم من الفيروس.

ماذا يقول البيت الأبيض؟

قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، في بيان: “الرئيس ترامب في حالة معنوية جيدة، ويعاني من أعراض طفيفة، وكان يعمل طوال اليوم”.

وأضافت “من أجل المزيد من الحيطة، وبناءً على توصيات طبيبه وخبراء الصحة، فإنّ الرئيس سيواصل العمل من المركز الطبي لبضعة أيام”.

“الرئيس ترامب يقدّر سيل الدعم له وللسيدة الأولى”.

وتشمل أعراض ترامب ارتفاع طفيف في درجة الحراره، وفقاً لشبكة سي بي إس.

ترامب
مروحية مارين وان في حديقة البيت الأبيض تستعد لنقل ترامب إلى المستشفى

ويعد مستشفى ولتر ريد، أحد أكبر المراكز الطبية العسكرية وأكثرها شهرة في الولايات المتحدة. وهو المكان الذي عادة ما يذهب إليه رؤساء الولايات المتحدة لإجراء فحوصاتهم السنوية.

وقالت مديرة التواصل في البيت الأبيض أليسا فرح إن الرئيس لم ينقل سلطاته إلى نائب الرئيس مايك بنس.

وأضافت: “الرئيس هو من في موقع المسؤولية”.

لكنه انسحب من مكالمة فيديو كانت مقررة يوم الجمعة مع مجموعة من كبار السن، الذين يهددهم فيروس كورونا بدرجة أكبر، تاركاً لبنس رئاسة الاجتماع.

وبموجب الدستور الأمريكي، إذا أصبح الرئيس مريضاً جداً بحيث لا يتمكن من القيام بواجباته، فيمكنه تسليم سلطاته إلى نائب الرئيس بشكل مؤقت. وهذا يعني أنّ مايك بنس سيصبح رئيساً بالإنابة إلى أن يسترد ترامب عافيته مرة أخرى ويصبح بإمكانه استئناف العمل.

bbc العربية

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى