إتحاد المهندسين الكلدان صرح علمي كلداني


نزار ملاخا
نزار ملاخا

يفتخر المهندسون الكلدان بتأسيسهم أول صرحٌ علمي حضاري ٌ قومي على الساحة العلمية العراقية ، هذا التجمع الذي بدا يستقطب المهندسين الكلدان تحديداً في بقاع الأرض قاطبةً، لا يستثني من هم في العراق أو في أوروبا أو غيرها من بلدان العالم، وجميع المهندسين والتقنيين يحق لهم الإنتماء إلى هذا الصرح العلمي، يقبل حاملي شهادات الدبلوم الفني والبكالوريوس فما فوق ،

إن وضع أسس هذا البناء العلمي لم يأتِ من فراغ، ولم تكن فكرة خطرت على بال في لحظات الفراغ ، ولكنها هي ضرورة، وحاجة مُلِحّة وعملٌ مطلوب،

لقد كان المهندس الكلداني في حالة ضياع، أو في دائرة مغلقة خاصةً إن لم يكن قد ألتحق في إحدى الوظائف، أما اليوم سيكون بإمكان المهندس الكلداني التواصل مع إخوته المهندسين الكلدان في كل أرجاء الدنيا، ينقل إليهم ، وينقلون له، تجاربهم وعلومهم، وخبراتهم في كافة المجالات، ويتمكنون من التواصل والإطلاع على آخر ما توصل إليه العلماء والإختراعات وغيرها .

تمكنا وبعون من الله ومساعدة إخوتي وخاصةً الأخ المهندس فادي يعقوب

ديندو من إنشاء موقع على الفيس بوك للتواصل خاص بالمهندسين الكلدان

http://www.facebook.com/chaldean.engineersunion

بعد الإنتهاء من متطلبات التأسيس سيكون للمهندس الكلداني الدَور الإستشاري في بناء وإقامة المشاريع القومية ، كما يمكنه من تقديم رؤية واضحة لتطور العمل والتعليم الهندسي والتقني والأكاديمي بما ينسجم ويتناسب مع أحتياجات المرحلة أو متطلبات العمل في قرانا وقصباتنا وحتى المدن الكبيرة بعد التعاون والتنسيق مع نقابات المهندسين سواء في الإقليم أو في بغداد أو غيرها من دول العالم.

يعمل إتحاد المهندسين الكلدان من أجل الدفاع عن حقوق المهندسين الكلدان والنضال من أجل إيجاد فرص عمل للمهندسين العاطلين أو المهندسين الذين يعملون في غير إختصاصهم بالتنسيق والتعاون مع نقابات المهندسين الأخرى العاملة في العراق وغيرها، وكذلك مد جسور الإخوة مع جميع التجمعات العلمية لتفعيل دور المهندس الكلداني في المشاركة الفاعلة والجادة من أجل إعادة ما دمرته الحروب في العراق ، غاية هذا التنظيم العلمي أيضاً هي العمل على إستثمار جميع الطاقات والخبرات الهندسية والإستفادة من الكوادر الهندسية  – الكادر الفني الهندسي الوسط والكوادر الهندسية – ودفعها للمشاركة والمساهمة في إقامة مشاريع إقتصادية وتنموية في قرانا .

تأسيس إتحاد المهندسين الكلدان يعني إستقلالية المهندس الكلداني وإثبات وجوده على أرض الواقع .

ودليل تواصله مع أجداده المهندسين الكلدان القدماء الذين أخترعوا أول وأعجب نظام للري يتمثل في طريقة إرواء الجنائن المعلقة وكيفية رفع المياه إلى الأعلى مما جعلها لغزاً يحير العلماء، كما لابد وأن نذكر في هذا المجال بأن أول بطارية صنعت في العالم كانت من قبل المهندسين الكلدان، ولا ننسى في هذا المجال، حيث قام المهندس الكلداني ببناء الزقورة والجنائن المعلقة وملوية سامراء ومدينة بابل القديمة ومنها باب عشتار وغيرها ،

ونحن نقترب من مرور سنة على تأسيس إتحاد المهندسين الكلدان وبمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية المجيدة أنتهز هذه الفرصة لأتقدم لإخوتي المهندسين والمهندسات الكلدان والكادر الفني الوسطي الهندسي بأسمى آيات التهنئة والتبريكات  وكل عام والمهندس الكلداني بألف خير .

13/12/2011 ميلادية الموافق ل 13/12/7311 كلدانية
 

عن الكاتب

عدد المقالات : 298

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى