إتحاد الكـُـتاب والإعلاميين الكـلدان.. هل هـو كـلداني؟/فادي يعـقوب دندو


نادي بابل

   ظهـرت على ساحة العـراق بعـد عام 2003 العـديد من التنظيمات السياسية و المجـتمع المدني تـدافع عن الحـقوق الوطنية والقومية والتأريخية والدينية لمكـون محـدد من مكـونات العراق الجميلة (كـل عـلى حـدة) والتي نـفتخـر بجـميعها كعـراقـيين  وكان من نصيب ساحة شعـبنا المسيحي العـديد من هذه التنظيمات ، ومن الواضح جـداً للمتابع من أبناء شعـبنا المسيحي بمخـتلف تسمياته القـومية التأريخية الجميلة أن كل تنظيم يعـمل وبوضوح في سبيل إسمه القـومي الذي ينـتهي به إسم تـنظيمه ما عـدا بعض التنظيمات التي إحـتـُـسبت للكـلدان ولكـنها مع الأسف لا تعـمل إلا ضد التسمية القـومية الكـلدانية الرائعة للعـديد من الأسباب أغـلبها مصالح شخـصية.
لست هنا بصدد ذكـر هـذه التنظيمات كونها معروفة على الساحة ومعروفة بولائها للقاصي والداني .

 إنبثـق قـبل يومين تنـظيم جـديد على الساحة هو (إتحاد الكـتاب والإعـلاميين الكـلدان) وكـنت مدعـواً للمشاركة في إجـتماع هـيئته التأسيسية في جـمعـية الثقافة الكـلدانية / فـرع القوش ، وإلتقـيتُ هناك بالعـديد من مثـقـفي أبناء شعـبنا الكلداني ، وبصراحة أنا مع الإكـثار من تنظيمات المجـتمع المدني الكـلدانية التي تساهم بنشر الوعي القـومي الكـلداني ولتعـريف العالم بالشعـب الكلداني العـريق وبإنجازاته التأريخـية والحاضرة لأبنائه ، ولكن أثار دهـشتي وإستغـرابي العـديد من الأمور التي أطرحها للهـيئة الإدارية المؤقـتة للإتحاد الجـديد لقـطع الشك من اليقين لا غـير:
 
1-     وجـود قناة عـشتار الفضائية لتوثيق الحـدث ، حيث ليس بخفي على الجميع موقـف قـناة عشتار الفضائية من أي حدث أو مناسبة أو مؤتمر لأي تجمّع أو تنـظيم كلداني (وهنا أقـصد التـنظيمات الكلدانية التي تعـتبر الإسم القـومي الكلداني خطاً أحمراً وتعـمل لخـدمة شعـبنا المسيحي بمخـتلف تسمياته القومية وخـصوصياته) حـيث تتم دعـوة قـناة عـشتار الفضائية في جميع مناسبات الكلدان ولكنها لا تسجل حتى حـضورها.. فما سبب حـضورها؟!!

2-     أحد الداعـين لتأسيس الإتحاد والذي إنتـُـخب رئيساً لهيئته الإدارية المؤقـتة هـو عـضو في (الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان) والمعـروف على ساحة أبناء شعـبنا بمواقـفه الثابتة تجاه التسمية القومية الكـلدانية الأصيلة ، وهـو حسب معلوماتي نائب لرئيس الإتحاد المذكـور، فهل أنّ الفكرة هي تأسيس بـديل لـ (الإتحاد العالمي للكـتاب والأدباء الكـلدان) أم أنها فكرة تأسيس مقر رسمي لهذا الإتحاد في الوطن؟!!

 3-     قرأت في النظام الداخلي فـقرة جميلة تـعـني ما يلي (في حالة حل الإتحاد تعـود جميع ممتـلكاته المنقـولة وغـير المنقـولة إلى أبرشية أربيل الكلدانية) مما يبين وجـود تـفاهم ومباركة من قـبل كـنيستنا الكلدانية للإتحاد الجـديد ولكـن في إجـتماع الهيئة التأسيسية تم تعـديل فـقرة في النظام الداخلي من : “هـدف الإتحاد خـدمة أبناء شعـبنا ” إلى “هـدف الإتحاد خـدمة أبناء شعـبنا (الكلداني السرياني الآشوري) كشعـب واحـد وقـومية واحـدة” ولا يخـفى عـن الجميع مدى حساسية هـذا الموضوع في حسم ولاء أي تنظيم (مع ملاحظة جـديرة بالذكـر هي أن تصويت الأغـلبية كان مع هذه الإضافة!!) فهل لكـنيستنا الكـلدانية معـرفة بهذه الإضافة ؟

     أطرح تساؤلاتي أعلاه والتي قـد أكـون مخـطئاً بشأنها والتي أتمنى أن يتسع صدركم للأجابة عليها، كما أتمنى أيضاً أن لا يضاف تنظيم كلداني جـديد إلى قائمة التنظيمات الكلدانية بالاسم فـقـط وأن يكـون (إتحاد الكـتاب والإعلاميين الكلدان) في سبيل خـدمة لغة وتأريخ وتراث وإسم الكلدان الأصيل ، وأن يكـون مثـقـفيه في خدمة توحـيد الخـطاب الكلداني لتنظيماته الأصيلة لخـدمة أبناء شعـبنا المسيحي العـراقي .
 

فادي يعـقوب دندو
كلداني مستقل

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى