أما آن الأوان


رعد دكالي
رعد دكالي

أما آن الأوان

 

الى متى يا زمان

نبقى هكذا بالاحزان

ونعيش كل يوم طوفان

أما آن ألاوان؟؟

الى متى يا زمان

ينام الطفل جوعان

والاخر يصرخ ضمآن

والشاب من التفكير سهران

والشيخ للدواء ولهان

والناس كلهم يصرخون

لماذا نحن دون البلدان

نفتقد الامن والامان

نذوق الجوع والحرمان

عشر سنوات نعاني

وكاننا في اختبار وامتحان

الا يكفي ما عشناه زمان

حروب وحصار ودمار

وليس بمقدورنا غير الكتمان

الا يكفي ماجرى لنا

اين الضمير والوجدان

اين ضمير الانسان

2013/ رعد دكالي

 

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 71

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى