” ألآ هبّي دمشقَ ,وأصْـبـِحينا ” ! …/ خلدون جاويد


خلدون جاويد
خلدون جاويد

 

” ألآ هبّي  دمشقَ ، وأصبـِحينا

بكأسِكِ ، واعلني النصرَ المُبينا”

سلام الله يا أغلى دمشق ٍ

على الناس التقاة الطيبينا

على الأحرار في بلد الضحايا

على الصيد الاُباة  الثائرينا

على مدن ٍ ، بحار ٍ من دماء ٍ

شوارعهن “حمر ٌ قد روينا”

على سورياءَ  بردٌ بل سلام ٌ

وتبـّـا ً للطغاة المجرمينا

وسحقا للعروش لكلّ حُكم ٍ

تجبّر حارقا ً دنيا  ودينا

سلام الله ياشهداءَ شعب ٍ

إذا لان الحديدُ فلنْ  يلينا

أبي ٌ رُغم من يسبيه سبْياً

ويُسْلِمُهُ المشانقَ والسجونا

ولن يُحني جبينا ً  قاسيونٌ

ولن تلوي  ألأراذلُ  قاسيونا

حماك ِ الله ياسوريا الأماني

وأبعد عن نواظرك المنونا

أراك قصيدة ً عصماءَ تـُتلى

أناشيدا ترانيما لحونا

لأنك أنت اُمّ  الكون حُسنا ً

ومثلك بالمفاتن لن يكونا

وأجمل ما بثغرك اغنياتٌ

تـُبارك شعبَك الحُرّ المصونا

وسيرك نحو مجد المجد فرض ٌ

له تهوي ” الجبابرُ ساجدينا”

سلام الله يا شعبا عنيدا

يُزلزل عزمُه العرشَ الحصينا

تقدّمْ ! أنت أعتى من منايا

وأفتك ُ من إسودِهُمُ عرينا

لأجلك يادمشق دمٌ سيجري

سواقيَ بل جداولَ بل عيونا

لقد نثروا لك الأرواح نـُذرا

قلوبا فوق سفحك أو عيونا

لكل مدينة في قلب سوريا

 نذورٌ تفتدي البلدَ الأمينا

جيوش نحن من شهداء عشق ٍ

إذا جئنا الوغى لا تمنعينا

قراع الموت خيرٌ من حياة ٍ

نعيش بها بذل ٍ أجمعينا .

 

*******

1/9/2011

 

 ـ المستهل مقوّس ومحوّر من قصيدة عمرو بن كلثوم : ” ألآ هبي بكأسك فاصبحينا …. ولاتـُبقي خمور الأندرينا ” .

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 17

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى