أصغر مصوّر يوثق للنهضة الكلدانية


نزار ملاخا
نزار ملاخا

 أنعقد مؤتمر النهضة الكلدانية في السويد للفترة من 15/10ولغاية 19/10/2011 وحضرته وفود كثيرة من امريكا وإيطاليا والدنمارك والنرويج، وقد تمثل في هذا المؤتمر عدة تنظيمات قومية كلدانية، وبرعاية إتحاد الأندية الكلدانية في السويد، وفي خضم هذا الحدث الهائل الذي ارعب الأعداء وجعلهم يتخبطون كالهراء، واثناء إنعقاد جلسات هذا المؤتمر الكلداني ، جلب إنتباهي شبلٌ كلداني صغير، بكاميرته الصغيرة المتواضعة يقفز هنا وهناك، كالبلبل الفتان في أولى تباشير الصباح يشدو أجمل الألحان ، كان هذا الشبل الصغير يرفع كاميرته على عينه ويبدأ بتنظيم العدسة ليلتقط صورة لمتكلم وأخرى للضيوف وأخرى للجالسين وهكذا ، وكان يتحول من مكان إلى آخر ليبحث عن لقطة أو موضع يستطيع سحب صورة أجمل من سابقتها، يشبه ذلك البلبل الذي يقفز من غصن إلى غصن ، يتحرك بخطوات ثابتة واثقة وكأنه مصور مبدع، وما لاحظته أيضاً، أن هذا الشبل لم يبدو عليه أي تذمر من خلال ما كان المصورون الكبار يفعلونه به، فهذا يجرّه من هنا ، وذاك يدفعه من هناك، وآخر يسحبه إلى الخارج، وهكذا ، ولكنت ما يلبث لهذا المصور الصغير أن يعود مرة ثانية ليلتقط  صورة أخرى ، وأنا اراقب الموقف، رأيتُ فيه الصلابة والصمود، وهو بهذا العمر، لذلك رأيتُ فيه صفات عديدة مثل الهدوء والصبر والشجاعة والجرأة على الإقتحام من أجل غاية وهدف .

كان الإخوة الذين قاموا بالتصوير الفيديوي والسينمائي بالقاعة يرون فيه حجر عثرة في طريقهم، لذلك كانوا في كل مرة ينهرونه ويزيحونه عن طريقهم، وذلك لكي يتحركون بسرعة تقتضيها متطلبات عملهم حيث كان هناك نقلاً مباشراً من خلال موقع بطنايا دوت نت ، ولكنه لم يكن يمل أو ييأس ، وبعد لحظات أرى تيم بكاميرته يقفز هنا وهناك ويرفعها عالياً مقلداً المصورين المحترفين ويلتقط صورة بدون النظر إلى العدسة وكأنه ذلك المصور المحترف

 

 

بقي علينا أن نقول بأن هذا الشبل أسمه تيموثاوس منير جبو يلقبونه ب ” تيم ” وهو من مواليد عام 2000 ، و تيم متفوقاً في دراسته وهو يتكلم الكلدانية والسويدية والإنگليزية ، بهذا الموقف نقل تيم ووثق جزءاً من أعمال المؤتمر بالصورة، وبذلك يستحق وبكل جدارة لقب أول أصغر مصور يوثق أحداث مؤتمر النهضة الكلدانية في السويد

تحياتنا الخالصة لهذا الشبل الكلداني وبارك الله فيه وأقر به عيون والديه ،هذا ما نأمله بأبناء جيلنا ، الجيل الكلداني الجديد، الجيل الذي نُعدّه لحمل مشعل وراية الأمة الكلدانية لتكون خفاقة في الأعالي بهمتهم ، ومن نافلة القول بأن نقول بأن عمه هو السيد بهنام جبو رئيس إتحاد الأندية الكلدانية في السويد
 

 

 

 

بقي أن نقول بأن والداه كانا كخلية نحل يعملنان ويبذلان جهديهما من أجل إنجاح المؤتمر ، ولا ننسى بأن والده السيد منير جبو كان قد خرج لتوه من المستشفى بعد إجراء عملية له في القلب، وهو عضو مجلس بلدية سودرتاليا في السويد.

وإلى اللقاء مع شبل كلداني آخر

27/10/2011

عن الكاتب

نزار ملاخا
عدد المقالات : 298

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى