أسقف سوري: حلب تكاد تهلك جوعا


نادي بابل

 

 

الفاتيكان (11 نيسان/أبريل) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال أسقف سوري إن “الناس تعيش يومها، ولدي انطباع بأنها تزداد إنهاكا كل يوم، لقد أصبحوا جميع فقراء يبحثون دائما عن شيء لتناوله هم وعائلاتهم، وفي شوارع حلب نرى أناسا يركضون باستمرار وأكياسهم في ايديهم بحثا عن قليل من الخبز” وفق تعبيره

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية، تحدث رئيس أساقفة حلب للكلدان المطران أنطوان أودو عن حالة الطوارئ الأخيرة التي تمس كنائس المدينة عن كثب، والمتعلقة بمئات العائلات المسيحية التي أُرغمت على الفرار من حي الشيخ مقصود، الذي استولت عليه في الايام الاخيرة الميليشيات المعارضة للاسد، وقال إنه “بعد ظهر اليوم (الخميس) سيكون هناك قداسا للمسيحيين النازحين بمشاركة الكهنة والأساقفة الذين سيتمكنون من المجيء، وبعده سيجري توزيع المساعدات للاجئين من قبل كاريتاس سوريا” حسب قوله

ووصف المطران الكلداني وهو رئيس كاريتاس سوريا، الوضع في حلب بـ”المتفجر، مع معظم الطرق التي أصبح من المتعذر الوصول إليها”، وأردف “أمضيت أمس ساعات عديدة في ذهابي إلى المستشفى لزيارة شخص والعودة إلى البيت، وذلك لأن العديد من الطرق كانت مغلقة أمام حركة المرور”، وقد “علمت أيضا أن كثيرا من الأطباء تعرضوا للتهديد وأكرهوا على الفرار”، بينما “لا يزال مجهولا مصير الكاهنين ميشال كيال من الأرمن الكاثوليك وماهر محفوظ من الروم الأرثوذكس، اللذين اختطفا منذ شهرين تقريبا من قبل مجموعة من المسلحين على الطريق المؤدية إلى دمشق” وفق ذكره

وخلص المطران أودو إلى القول إن “فوضى الحرب تجعلنا على النقيض ندرك وبقوة أكبر عظمة الكرامة الإنسانية، فقط عندما يبدو أنها تتعرض للإهانة، ففي ظل كل ما يحدث، هناك كثيرون يتقربون الى الله ويصلّون إليه ليحل سلامه في قلوبهم” على حد تعبيره

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى