أستنكار


نادي بابل

                الأتحاد العالمي للكتّاب والأدباء الكلدان

                                            
                                  

 ببالغ الأسى وشديد الحزن ، تلقينا نبأ المجزرة التي أستشهاد فيها عدد كبير من

إخوتنا وأبنائنا المسيحيين ورجال الدين الأبرياء الذين كانوا يؤدون شعائرهم الدينية

 بمناسبةعيد جميع القديسين عند المسيحيين يوم الأحد الماضي  في كنيسة سيدة

النجاة في بغداد وذلك على أيدي مجموعة إرهابية مجرمة بعيدة كل البعد عن الدين

والأخلاق، ومنافية لكل القِيَم والمبادئ الإنسانية  .

إننا في الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان إذ نستنكر وندين هذا الهجوم الإرهابي

 المشين الذي) طال أحد بيوت الله والمصلين الأبرياء المسالمين وهز المشاعر

 الإنسانية ، فإننا في الوقت نفسه نوجه نداءنا إلى جميع الأقلام الحُرة الشريفة

ونسألها : 

 إن كانت بحاجة للتذكير بهول هذه المأسأة ودمويتها 

أم إنها بحاجة إلى صرخة مدوية تهز الضمير  وردة فعل توقظ الوجدان ؟؟ 

أم نطالبكم أن تستنكروا فقط وتدينوا وتشجبوا ما إرتكبه أعداء الإنسانية والخير

والحياة ؟ وهذا أضعف الإيمان 

إن ما جرى في كنيسة سيدة النجاة في بغداد هو جريمة منظمة بحق كافة الأديان

وقيم السماء ، ومن إرتكب تلك المجزرة الشنعاء لا يؤمن بالله ولا بكتبه ولا برسله 

 إنه عمل جبان تمثل بقتل أنفس طاهرة بريئة لا ذنب لها  في إحدى دور العبادة

للإنتقام منهم من عمل لم يرتكبوه  وقضية لا صلة لهم بها

إن الشهداء لم يكونوا مسلحين سوى بالعقيدة والإيمان وتملء قلوبهم

المحبة والتسامح والخير لكافة بني البشر 

الرحمة لشهداء كنيسة سيدة النجاة في بغداد ولشهداء العراق جميعاً

الرحمة للكاهنين الشهيدين وسيم صبيح وثائر سعدالله

والصبر والسلوان لذوي الشهداء وعوائلهم

والشفاء العاجل للجرحى

عن الكاتب

عدد المقالات : 7482

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى