أبناء شعبنا الكلداني في سان دييكو يحتفلون بذكرى يوم الشهيد الكلداني


نادي بابل

 

خاص كلدايا نت

احتفل أبناء شعبنا الكلداني في سان دييكو بيوم الشهيد الكلداني مساء يوم الاربعاء المصادف 31 تموز 2013 (علما ان هذا اليوم العزيز على قلب كل كلداني يصادف الأول من آب).

بهذه المناسبة اقام الاركذياقون صبري عزيز قجبو قداسا إلهيا في كنيسة مار ميخا النوهدري الكلدانية الكاثوليكية في الكهون على نية ارواح شهدائنا الابرار وبحضور كل من السادة الاساقفة مار سرهد يوسب جمو راعي ابرشية مار بطرس الكلدانية في غرب امريكا والاسقف مار باوي سور والاباء الكهنة وشمامسة وجمع غفير من المؤمنين.

وبعد القداس كان الحفل التأبيني على قاعة الكنيسة، وفي بداية الحفل وقف الجميع دقيقة صمت على ارواح شهدائنا الابرار ثم عزف النشيد الوطني الامريكي والنشيد القومي الكلداني وبعده رتل الشمامسة صلاة الشهداء حسب الطقس الكلداني ليوم الجمعة والتي يذكر فيها علنا الأسم الوحيد للشعب الكلداني، خلال تلك الحقبة التي عانى فيها شعبنا الويلات بزمن شابور الثاني في الجيل الرابع في الاضطهاد الاربعيني (340-379) وتقول العونيثا:

“ان ملك العُلى مع جنده، كان في عون جمع المؤمنين. فقد صدر الامر: ان يقتل الشهداء الابرار بحد السيف. بُهت الكلدان وهم وقوف، ورفعوا الاصبع، قائلين: عظيمٌ إله المؤمنين، فهو يخلصهم وإن هو لا يُرى” (من ترانيم الشهداء المخصصة لرمش الجمعة).

وبعدها القيت كلمات واشعار لممثلي جمعيات كلدانية (جمعية مار كوركيس الكلدانية، جمعية مار أوراها الكلدانية، جمعية مار ميخا الخيرية) وكلمة الاتحاد العالمي للكتاب والادباء الكلدان القاها السيد مؤيد هيلو، والشاعر خالد زرو وسالم كورو (وشعراء من شيكاغو خوشابا دانيال، وحنا البيشابوري).

بعدها القى سيادة المطران كلمة قيمة بهذه المناسبة حيث قال: كم هو عظيم هذا الشعب… بان يعيش 2500 سنة بعد سقوط بابل ولحد الان هو حي بدون دولة ولا حكومة ولا وزارة ومجرد من اي مصدر للقوة متسلحا بايمانه وحبه للحياة. وقد حافظ على لغته الكلدانية، من خلال جعلها لغة البيت والكنيسة وسوف نستمر بالحفاظ عليها الى ما شاء الله”.

وشجع سيادته الشباب بكافة الأعمار للأنخراط في الأخويات الكنسية والجوقات، والجمعيات الكلدانية المدنية التي تعمل اليوم بكل قوة في مدينة سان دييكو لتجسيد ارثنا الحضاري البابلي وتقديم خدمة لشعبنا الكلداني وعمل فرق رياضية، والتسجيل في الكشافة الكلدانية.

وفي ختام الحفل بارك المطران مار باوي سورو عشاء الرحمة والمأدبة التي أقيمت بالمناسبة والتي كانت بتبرع من قبل قاعة كريستل بل رووم، واسواق نورث بارك وفالي فرود، وحلويات النابلسي. وكذلك ساهم بتغطية النفقات المحلات التالية: الامير للبصريات والهواتف الخلوية ومطبعة نو نيم برنت.

قام بتنظيم الحفل التأبيني السيد فؤاد بوداغ، وتغيطة أعلامية من قبل المركز الكلداني للاعلام وجزيل الشكر الى السيد جون حنا وريفان قجر واخوه وقناة العراقية.





























عن الكاتب

عدد المقالات : 7516

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى